الجمعية الوطنية توقع اتفاقية الشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات

نظم المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب يوم 20 فبراير 2019 بغرفة الصناعة والتجارة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة ندوة وطنية بعنوان : “الموارد البشرية بالمقاهي والمطاعم قاطرة للقطاع السياحي بالمغرب ” وذلك بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات و غرفة الصناعة والتجارة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة و جهة الرباط سلا القنيطرة . وأكد المدير العام لأنابيك عبد المنعم المدني ” إننا في الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات تفاعلنا مع قطاع المقاهي والمطاعم الذي قام بتنظيم نفسه وهذا شيء مهم ..فلقاؤنا مع مكتب جمعيتكم يأتي في إطار القانون الذي يتضمن تقديم المواكبة والدعم فيما يخص الموارد البشرية المؤهلة..وهو ما يعتمد عليه قطاع المقاهي والمطاعم …خصوصا أن هناك دعم مهم لنفس الهدف من مجلس الجهة في إطار الإلتقائية . و أكد إدريس السنتيسي نائب رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة ”أن قطاع أرباب المقاهي والمطاعم ،بالإضافة لأرباب المخابز والحلويات يشكل واجهة تنموية تساهم في خلق فرص شغل عديدة”. وأضاف المتحدث ”أن أهمية غرف التجارة والصناعة والخدمات والجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم ، تكمن في كونها تأتي كإطار يضمن تنظيم المهن العاملة في هذه المجالات ويخلق العدبد من فرص الشغل ، كما تدافع عن مطالب هذه الفئة من المهنيين والمستثمرين ،إضافة أن الغرف يمكنها ممارسة التحكيم والوساطة والتكوين’… وتابع السنتيسي الذي كان يتحدث في ندوة همت موضوع ‘الموارد البشرية بالمقاهي والمطاعم قاطرة للقطاع السياحي بالمغرب” نظمتها هذا الأسبوع الجمعية الوطنية لأربا المقاهي والمطاعم بالرباط، تابع السنتيسي” أن قطاع المقاهي والمطاعم ، يحتاج إلى خلق مبادرات تمكن من تسيلط الضوء عليه، مثل تنظيم مسابقة للنادلين، لرد الإعتبار لهذه المهنة..”. الندوة عرفت توقيع اتفاقيتي شراكة مابين جمعية أرباب المقاهي والمطاعم والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل ،وأيضا بين الجمعية المعنية وجهة الرباط سلا القنيطرة، حيث تهدف الإتفاقتين حسب رئيس جمعية أرباب المقاهي والمطاعم نورالدين الحراق “إلى الرفع من القدرة التنافسية للقطاع والرفع من جودته وجودة الخدمات التي يقدمها وذلك عبر تكوين وتأهيل المهنيين،حيث أن هذا القطاع يخلق فرص الشغل،ويتطور باستمرار،وهو بالتالي في حاجة مستمرة لوظائف مؤهلة، وهو ما دفعنا لتوقيع الإتفاقيتن .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.